منتدى جمعية جيل المستقبل * أبو نجم *
مرحبا بكم فى منتدى جمعية جيل المستقبل
أبو نجم


نورت منتدانا الغالى

منتدى جمعية جيل المستقبل * أبو نجم *

نظرة واعية ... من أجل مستقبل مشرق
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
..... اهلا بكم فى منتدى رودينة الجميلة .....

شاطر | 
 

 الاقصى فى خطر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: الاقصى فى خطر   الأحد أغسطس 01, 2010 11:07 pm

ماذا ننتظر اليس فينا نخوة المعتصم اليس فينا هبة الفاروق اليس منا رجل هل اصبحنا ضعفاء لهذا الحد يا امة المليار نسمة ماذا ننتظر انظر حتى قبور الصحابة لم تسلم من ايدى اليهود اترككم مع الخبر والصور


قبور الصحابة بالقدس لم تسلم من الاحتلال

إسلام أون لاين.نت - سليمان بشارات

اعتصام احتجاجي قبالة المحكمة العليا نابلس- في إطار المحاولات المتواصلة لتهويد القدس، قدمت شركات أمريكية وإسرائيلية طلبًا للمحكمة العليا بإسرائيل يسمح لها بالبدء في تنفيذ أعمال إنشائية لبناء موقف سيارات وجدار واقٍ على الجزء المتبقي من أرض مقبرة مأمن الله أقدم وأكبر مقبرة إسلامية في القدس والتي تضم عددًا من قبور صحابة النبي صلى الله عليه وسلم.

يأتي ذلك بعد أشهر قليلة من البدء في بناء متحف على نفس المقبرة انتهكت خلاله حرمات القبور بعدما نبش لأجل المشروع المئات منها.

وأوضح بيان لمؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية -مقرها مدينة أم الفحم داخل الأراضي المحتلة عام 48- صدر الثلاثاء 11-7-2006 أنه بعد فشل الشركات الأمريكية المتعاقدة مع شركات إسرائيلية في إقناع مؤسسة الأقصى بالقبول بعروض بيع مقدساتنا بثمن بخس، بدأت هذه الشركات، بتقديم طلب للمحكمة العليا الإسرائيلية بالسماح لها بالقيام بأعمال إنشائية لبناء موقف سيارات وجدار واقٍ على أرض مقبرة مأمن الله.

وكانت منظمات إسرائيلية بدأت قبل عدة شهور في بناء ما يسمى متحف التسامح والذي تم خلاله نبش مئات قبور المسلمين المدفونين بالمقبرة، بحسب البيان.

ولجأت تلك الشركات إلى المحكمة العليا بعد نحو 4 أشهر من استصدار مؤسسة الأقصى ومؤسسة كرامة (داخل الأراضي المحتلة عاة 1948) أمرًا احترازيًّا من المحكمة العليا الإسرائيلية يمنع إجراء أعمال على ما تبقى من أرض المقبرة إلى حين صدور قرار آخر في القضية، إلا أن هذه الشركات تطلب الآن تقليص هذا الأمر الاحترازي ليتسنى لها تنفيذ المشاريع التي تخطط لها.


وخططت إسرائيل لإقامة ما أطلق عليه مركز الكرامة الإنسانية - متحف التسامح في القدس في واحد من أبرز وأكبر المشاريع على أرض المقبرة الواقعة غربي مدينة القدس القديمة.

وبحسب بيان مؤسسة الأقصى فإن الموقع الأول الذي كان مقترحًا لإقامة المتحف لم يكن على أرض المقبرة، بل كان موقعًا آخر بعيدًا عنها، ولكن لحسابات سياسية تندرج في ملف تهويد القدس تغير الموقع المقترح. وتقع المقبرة في منطقة بين غرب القدس وشرقها.

وبخطوات متسارعة تم إعداد الخرائط الشاملة والكاملة بحيث يقام هذا المتحف على أرض المقبرة، ثم جرى تقديمها للجهات المختصة وبدأ جمع التبرعات من الولايات المتحدة لإقامة هذا المتحف بما قيمته أكثر من 200 مليون دولار.

ونظرًا لأهمية وضخامة المشروع بالنسبة لإسرائيل، فقد فوّض مهندس ذو شهرة عالمية لتخطيط بناء المتحف وهو المهندس فرانك جيري الذي خطط بنايات عالمية في أنحاء متفرقة من العالم.

وفي 24-11-2002 كشف النقاب الرسمي عن مجسمات متحف التسامح في المقر الرسمي لديوان رئيس إسرائيل موشيه كتساف، ثم عرض المجسم على جميع المصممين الهندسيين في قاعة بلدية القدس، ومن ثَم عرض للجمهور.

وفي مايو 2005 قدم آرنولد شوازنجر حاكم ولاية كاليفورنيا الأمريكية بصحبة زوجته ومرافقة لمدينة القدس خصيصًا لوضع حجر ال

المزيد


أضف الى مفضلتك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

التصنيفات : غير مصنف |

أرسل الإدراج دوّن الإدراج تعليق واحد »


فيديوهات الاقصى فى خطر

كتبها جند الاقصى ، في 15 أكتوبر 2008 الساعة: 22:35 م

(1) انشودة سراج الاقصى



(2) انشودة سراج الاقصى الجديد



(3) الاقصى فى خطر





(4) نشيد القدس في خطر





(5) لقطة نادرة من الجو لمدينة القدس المحتلة -فلسطين..





المزيد


أضف الى مفضلتك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

التصنيفات : غير مصنف |

أرسل الإدراج دوّن الإدراج لا يوجد تعليق


هذا ما يعلمه اليهود لابنائهم فماذا نعلم نحن ابنائنا

كتبها جند الاقصى ، في 21 يونيو 2010 الساعة: 03:14 ص

اسف هطلع عن موضوع المدونة شوية لكن مش هنطلع عنها كتير لان كلمنا فى نفس المضمون "وهو اليهود بيعلموا ابنائهم ايه " وهنكلم بالتفصيل بالادلة ولنبدأ





في البداية اقرأ هذه القصص
وهي عينة من قصص الأطفال في المناهج الصهيونية الدراسية :

قصة بعنوان (خريف أخضر) وهي قصة تحكي قصة أسير عربي متقدم في السن وقع في أيدي الجنود اليهود،" وتبرز القصة شخصية الأسير العربي كشخصية هزيلة جبانة يُفضي بأسرار بلده من الخوف والجبن من دون أن يطلبها منه أحد، ويُصر في تذلل على تقبيل أيدي الجنود اليهود، في حين يمتنع اليهودي من الموافقة على ذلك التقبيل!"

وجاء هذا المقطع في هذه القصة، يقول الجندي اليهودي: "لقد نفَّذ كل ما أمرته به، أحضر الماء، كما قام بمهمات مختلفة كنت أكلفه بها، وكان يعود في كل مرة كالكلب العائد إلى كوخه!"

وفي نهاية القصة يستخدم الجنود اليهود هذا الأسير العربي مع كلاب الألغام وينفجر به لغم فيقوم الجنود اليهود بإحراق جثته!

قصة أخرى
قصة بعنوان (غبار الطرف) جاء فيها على لسان يهودي ينصح يهودي آخر: "العرب مثل الكلاب، إذا رأوا أنك مرتبك ولا تقوم برد فعل على تحرشاتهم يهجمون عليك، وأما إذا قمت بضربهم فإنهم سيهربون كالكلاب!"

قصة أخرى
قصة بعنوان (القرية العربية) جاء فيها: "إن شروط النظافة والمحافظة على الصحة تكاد تنعدم بين العرب، والإجراءات الصحية التي لا يستطيع الإنسان العيش ساعة واحدة بدونها غير متوفرة في أي قرية عربية، حتى في القرى الكبرى الغنية، ولعدم وجود المراحيض يقضي العرب حاجاتهم في أي مكان، فالأولاد يقضون حاجاتهم في الساحة أو في الحظيرة أو في البيت، أما الكبار فيأخذ الواحد منهم إبريقا ويخرج إلى الحقل. وعادة الاستحمام تكاد تكون غير مألوفة عند العرب، وهناك بعض الفلاحين الذين لم يمس الماء أجسادهم منذ زمن طويل، وامرأة عربية أقسمت بالله أنها ولدت ستة أولاد دون أن يمس الماء جسدها، وهناك مثل عند العرب يقول "الطفل الوسخ أصح وأشد" ! العرب يرتدون الثياب ولا يغيرونها إلى أن تبلى، حيث يغدو مليئا بالقمل والبراغيث ويكلح لونه، والعربي صانع القهوة يبصق في الفناجين كي ينظفها!"

مواصفات العربيّ في ذهن الناشئة اليهود
مواصفات العربيّ في ذهن الناشئة اليهود والشباب في عدة دراسات صهيونية علمية عن صفات وطبائع العربي، جاءت نتائج الاستبيانات التي وزعت على الشباب اليهود وغيرهم بالصفات التالية: (قاس وظالم ومخادع وجبان وكاذب ومتلون وخائن وطماع ولص ومخرب وقنَّاص قاتل ومختطف للطائرات ويحرق الحقول … إلخ.)

وفي دراسة تناولت كتب الأطفال الأدبية والقصصية جاءت مواصفات العربي فيها كما يلي: ( أحول العينين وجهه ذو جروح أنفه معقوف ملامحه شريرة شارب مبروم ذو عاهة أسنانه صفراء متعفنة عيونه تبعث الرعب … إلخ. )

يقول الباحث الصهيوني (يشعيا
هوريم): "الصورة النمطية
للشخصية العربية تتشكل في وجدان الأطفال اليهود منذ الصغر!"

وفي دراسة أجراها يهود في معهد (فان لير) استهدفت معرفة رأي الشبيبة الصهيونية (600 شاب وفتاة) في العرب ووجودهم في فلسطين والعلاقة معهم،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاقصى فى خطر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جمعية جيل المستقبل * أبو نجم * :: المنتدى الإسلامى-
انتقل الى: